الخلفية


منذ ظهوره في نوفمبر 2019 في مدينة ‘’ووهان’’ في الصين، سافر الفيروس المسمى Covid-19/ SARS-CoV-2، حول العالم مخلفا أزمة صحية وإنسانية أثرت على جميع البلدان تقريبًا، بما في ذلك تونس. هذا وقد أعلنت منظمة الصحة العالمية هذا الوباء حالة طوارئ صحية عامة تثير قلقا دوليا في 30 جانفي 2020 وجائحة عالمية في 11 مارس 2020. نتيجة لتفشيه المخلف لأضرار خطيرة،تم اتخاذ تدابير وطنية مشددة، بما في ذلك على وجه الحجر الصحي الكامل ومنع الجولان، وإغلاق أغلب المنشآت بما في ذلك المدارس والمطاعم والأسواق والأماكن الترفيهية والفضاءات الثقافية. في نفس السياق أعلنت الحكومة التونسية منذ 22 مارس 2020 حظر التجول والحجر الصحي الكامل، مما أجبر السكان على البقاء في منازلهم. كل هذه التغييرات تخلق نقطة تحول ليس فقط لبعض القطاعات، أو لبعض البلدان، ولكن للبشرية جمعاء. كناشطين حقوقيين وفاعلين ثقافيين، حان الوقت الآن للتفكير وإعادة النظر في قيمنا وأهمية عملنا وتأثيرنا المجتمعي، ليس فقط لأسباب فلسفية ولكن أيضًا لأسباب استراتيجية - لتحسين تدخلنا. ولكن حان الوقت أيضًا للفعل واتخاذ مبادرات تأكد على الثقافة والفنون ضرورية في أوقات الأزمات للتعليم، ورفع مستوى الوعي، والتوثيق، والتمكين، وخلق مساحات آمنة للتواصل والمشاركة، مؤانسة لحظات العزلة وتعزيز أواصر التضامن والتفاهم والتسامح والإنسانية. وفي سياق الإغاثة الثقافية، وتأكيد الدور الجوهري للثقافة والفنون في الأزمات وفي الظروف الصعبة، والحاجة إلى تكييف تدخلاتنا الثقافية مع السياقات المتغيرة، قررت فني رغماً عني إطلاق "مهرجان كونوليا الافتراضي ". إنه تحد، ولكنها أيضًا فرصة حقيقية لإشراك الفاعلين الثقافيين وأصحاب المصلحة المتنوعين في تجربة فعلية تبرز دمج الفنون والثقافة والتغيير الاجتماعي. نأمل أن تكون نتيجة هذه التجربة قطاعًا ثقافيًا أكثر شمولاً وحيوية، وعالمًا أكثر إنصافًا وعدلاً واستدامة.


كونوليا


هو مهرجان افتراضي على الإنترنت (من خلال موقع واب وصفحات وسائل التواصل الاجتماعي)، تنظمه فني رغما عني وشركاؤها، في الفترة من 01 إلى 10 أفريل 2020  المهرجان هو مبادرة تضامنية ابداعية تعزز النسيج الاجتماعي، تدعم البنية التحتية الثقافية وتعزز المرونة الاجتماعية والتفاهم المتبادل في ظل ظروف الأزمة الصحية العالمية.  سيوفر المهرجان برنامجًا فنيًا واجتماعيًا يوميًا غنيًا ومتنوعًا، وسيخلق مساحة للتعلم والتواصل والمشاركة والمؤانسة الاجتماعية والتضامن بين جميع مكونات المجتمع، وسيعمل على توفير فرص لدعم الفنانين المتأثرين بالأزمة.


الأهداف


  • تعزيز التضامن كقيمة عالمية في مواجهة انتشار الفيروس وعواقبه الضارة على حياة الآلاف من الناس.
  • دعم الدور الذي يلعبه الفاعلين الثقافية في الأزمات والظروف الصعبة و تعزيز البدائل التضامنية الإبداعية.
  • تثمين التعبيرات الفنية المتنوعة والمبادرات الاجتماعية الشاملة من خلال الإبداع والإنتاج والنشر عبر الإنترنت.


  • هذا المهرجان من تأسيس جمعية

    logo fanni 1 (1)

    إتصل بنا

    14 نهج العراق لافايات تونس 1002
    fanni.my.art@gmail.com
    conolia.fra@gmail.com
    191 848 71 216+

    Don`t copy text!